نحو فزان .. معايدة

DSCF7008

   

    التفافة حول ارخبيل غرب طرابلس .. نحو فزان .. قصر بن غشير .. السبيعة .. غريان .. هاجس البنزين يؤرقتا .. البنزين متوفر .. المحطة القادمة .. ابو الغرب .. البنزين متوفر ..  سيارة واحدة تتزود  .. القريات .. محطة الاستراحة متوقفة .. وفي الجانب شاحنة نفط .. تفريغ .. المحطة الفوقية .. زحام .. وفي الشويرف بعد 90 كم .. طابور طويل ينتظر دوره .

       الان حلت القيلولة .. واشتد وطيس الشمس .. امامنا 290 كم .. لنصل ” براك ” .. في هذا الهجير القفر .. اشبه بعراة على ظهر تيوتا يترنحون .. السرعة قاتلة .. القيلولة وقتا مناسب للعبور .. هؤلاء الافارقة رافة بهم تحت وهج شمس فزان الحارقة .. حرقة الصحراء .

      قال شرطي البوابة .. صائمون يلهتون وراء لقمة عيش .. قطعوا المسافات الطويلة ليصلوا الى بلادنا .. ضيف عابر .. وسؤال الضعيف الجائع .. اليوم الثالث .. وانا لست قاطع طريق .. يلهتون للحاق بثرواتهم القديمة .. قطع الاعناق .. ولا قطع الارزاق .. ايواء الفقير الملهوف .. والبر بالضيوف .. جلهم فقد رفاق على طريق عبورهم صحن الصحراء الكبرى .. ليتهم يعبرون في ظروف افضل .. لا نريد لهم ان يعبروا فزعين . – هذا الحشر القطر لاكوام اجساد البشر .. يجب ان يختفي .. لما لا يعبروا بسلام .. على اوربا ان تسألهم عندما يصلوا اليها .. لماذا هم يريدون الذهاب اليها ؟ .. وان تستوعبهم .. هي معضلة اوربية .. اوربا لا ترى إلا طريق وحيد للحل .. ابعدوهم  ..  تكرر المشجب القديم .. ” نحن نرصد تخطيط  مقاتلي داعش للانتقال لاوروبا عبر قوارب الهجره غير المشروعه .. ليبيا بوابه عبور الدواعش الي اوربا ” .. فيما يجب عليها تحمل نفقات وصولهم اليها .. وانه من الواجب الانساني دعم جهود تامين سبل عبورهم في ظروف افضل .. حفاظا على حياتهم .. ما يقتضي تحديث اسطول النقل الليبي .. كي لا تتكرر مشاهد قوارب الموت .. وان يصلوا الى الشطآن الباردة .. منتهى احلامهم .. بسلام .. .. وليبيا الان .. عبروا اليها ترهبونها.. وتعالج عبورهم اليها ..  مهتمة بعابرين من نوع اخر .. يحملون البنادق .. ويقطعون الرؤوس .. ولا يجب ان يحمل هؤلاء الجوعى وزر داعش .. وداعش تباغث العالم اجمع .. كل صباح .. في كل مكان . ومن يدري .. ” لعل الاوربيين منهمكين في ما هو  اهم .. ويعتزمون  ارسال قوراب لانقادهم ” .

     خلال رحلتنا السبع سعات جنوبا .. قابلنا قرابة عشرون شاحنة محملة  .. بال البرسيم .. متجهة شمالا .. قال رفيقي .. يبدو سوق البرسيم بين الجنوب والشمال .. مربحة رائجة .. واكثر من سوق الدلاع والعنب .. في كل بوابة نزل دلاعتين ثلاثة .. وقابيتين عنب .. وبين كل بوابة وبوابة بوابة .. وبين كل ارخبيل وارخبيل ساتر ترابي وبوابة .. يوصل طرابلس الكانتر تصفر .. يبرم ويروح .. لكن بالة تبن وانت مروح فارغ .. اسلم .. شن بيقولك نزللنا بالتين تبن والا ثلات .. نزله خمسة .. ولا تراح الكانتر بتبنها .

DSCF6981

قرية ” مزدة “

DSCF7005

سوق قرية ” ابو الغرب “

DSCF7007

DSCF7015

   محطة وقود استراحة ..قرية ” القريات ” 

abed alzedany   استراحة القريات منتصف المسافة بين طرابلس في الشمال وسبها وسط الجنوب بطول 800 كم مررت بها عام 2012  ووجدت كل شيء قد لحقه الدمار . الفندق على اليمين وخلفه في الصورة المسجد . نهب اثاتهما وكل التجهيزات واصبحا خواء وخلاء .قبل ايام عدت الى هناك وقد عادت الحيوية للمكان وتمت صيانته

DSCF7020

قلعة القريات الاثرية

        عيادي وسنين دايمة ..  من بين المحطات العديدة المغلقة .. محطة وقود .. عائلات تنتظر .. والحال حال صيام .. واخيرا .. محطة تتوفر على الوقود .. يا لحظنا  .. متى يزاح ساتر الدخول .. الى حين اتمام العمال من صلاة العصر جماعة  .. انتظرنا .. ثم ادر مقود السيارة خارج الطابور .. وقال :  لنواصل سيرنا .

  DSCF6978

المشاشية الجهاد

 

DSCF7001

الزنتان الوفاء

DSCF7027

قرية الشويرف .. 

DSCF7028

قرية الشويرف

DSCF7024

1902765_913539702064757_2585533861546636796_n

DSCF7036

  والمشهد الكئيب لحطام الابراج يشي  برغبة في التدمير .. اكثر منها رغبة في اكتناز اسلاك معدن النحاس الثمين بالسوق السوداء  

DSCF7041

مدخل مدينة براك ..  النمر الاسود .. مقرحي .. براك الشاطئ ..  

DSCF7044

DSCF7048

طريق براك سبها 

   وصلنا فزان ..  تحت ضوء قنديل ينبعث منه نور ضئيل .. وكانت الشوارع خاوية .. والكهرباء مقطوعة .. حسرة  في لون الحروف والكلمات .. والهمسات والنبضات .. قال رفيقي  .. لم يحدث أن تبنى شعب أفكار سقراط وفرويد وسبينوزا وراسل وتوماس باين وبنجامين فرانكلين ثم سقط في مجاعة أو حروب أهلية أو صراع طائفي .. تنوير .. كان ابن رشد نقطة النهاية للحضارة العربية . ومحطة انطلاقة للحضارة الغربية ( يقول رسل ) .. احرقت كتب ابن رشد ولاحقته التهم .. بموته انتصرت مدرسة النقل السلفية الأشعرية ، مدرسة إبن تيمية والغزالي وتم القضاء على مدارس الرأي ، المعتزلة تحديدا .. وذاع صيت كتاب تهافت الفلاسفة .. وانقرض ذكر كتاب تهافت التهافت .

DSCF7050

         حديث الخطيب عن فضل الصدقات مباشر عبر المرئية  .. وزوجته تتابع الخطبة بالمنزل .. طرق الباب راقد ريح .. تصدقت له بالغذاء . عاد  للمنزل .. اين الغذاء  .. سمعت خطبتك عن اجر الصدقة .. والمتصدقين ..تصدقت به .. تحسر وقال لها : ” عليهم مش علينا “

       وذهب الى الحج يمحو ذنوبه القديمة ..   والتقط صورا لنفسه وهو يرجم الشيطان من شرفة الشخصيات المهمة ، بينما يموت الفقراء مدعوسين تحت قدميه .. ذهل  الشيطان .. وناله العجب .. فرك حاجبيه مرتين .. وقال له ” حتى انت جئت لترجمني .. هذا .. ما لم اتوقع منك “

DSCF7051

 

      صمت رفيقي طويلا .. وظل يهمهم .. ان كان هناك من امل فإنه يكمن في العامة .. في رحلة الشتاء والصيف .. كنت اسير بين اكواخ تصطف محطمة الابواب تطل مباشرة وكأنها جحور جردان ..  وكنت ارى بركا من الماء القذر هنا وهناك .. مداخل الابواب المعتمة .. الازقة الضيقة .. وكانت اعداد هائلة من الناس تتكوم .. ونساء مترهلات يسرن متهاديات يمشين على مهل .. ونساء عجزة يسرن على اقدام مفلطحة ، واطفال في ثياب مهلهلة واقدام حافية يلعبون في برك الماء الآسن .. رغم سماعهم لصيحات غضب امهاتهم .. لكن اعلم .. من السهل ان تنتقد الاخرين طالما ليس عندك من المشاكل ما عندي .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *